بمناسبة احتفالات عيد العرش المجيد عامل إقليم تاوريرت يشرف على تدشين عدد من المشاريع التنمويــــــــــــــــة | الملك محمد السادس ” أكثر واقعية | تهنئة بمناسبة عيد العرش المجيد | بلاغ صحفي | بلاغ صحفي |

    اخر التعليقات

    : الحياة الزوجية التى يمﻷها الحب والسعادة والشعور بالأمان هى حياة فيها نوع كبير من الإستقرار تدوم (...)

    : انا كهرباي من تازةنقيم بتاوريرت نتمن لكم مسيرة موففة بالنجاح ونحن معكم عند تلبية دعوتكم هاتفي (...)

    : ان احب مدرست بوجدور لانني تلمدة منها (...)

    : رااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااائع (...)

    : مبروك لك يا مدرستي الحبيبة ، كم اشتقت اليك (...)

    Johnd93 : Fantastic website. A lot of useful information here. I'm sending it to a few pals ans (...)

    Johna143 : Thank you for the auspicious writeup. It in fact was a amusement account it. Look advanced (...)

بلاغ صحفي

بلاغ صحفي

بلاغ صحفي
السيد عبد النبي بعوي يبرز أهمية الاقتصاد الاجتماعي والتضامني في ملتقى دولي بفرنسا


شارك السيد عبد النبي بعوي، رئيس مجلس جهة الشرق، رفقة السادة نواب الرئيس خالد سبيع والطيب المصباحي، في فعاليات النسخة الثامنة للمنتدى الدولي للاقتصاد الاجتماعي والتضامني، من ملتقيات مون بلون الذي احتضنته مدينة ارشون الفرنسية.
وفي كلمته له خلال هذا الملتقى الدولي الذي نظم تحت شعارالاقتصاد الاجتماعي والتضامني: الكفاءة الجديدة، أكد السيد عبد النبي بعوي، على أن قيم العدالة الاجتماعية والديمقراطية التشاركية والتنمية المستدامة ومكافحة أوجه عدم المساواة الاقتصادية والاجتماعية والترابية تشكل بالنسبة لنا أولوية مطلقة تحدد تدخلاتنا وبرامجنا في مجلس جهة الشرق، مشيرا إلى أن اختيار الاقتصاد الاجتماعي والتضامني يمثل بديلا حقيقيا لضمان تعزيز هذه القيم.
واشار السيد رئيس جهة الشرق ، الى انه امام تحديات الهشاشة والبطالة والإقصاء، وبناء على توجيهات جلالة الملك محمد السادس، اتخذت المملكة المغربية عدة إجراءات تستهدف الفئات المحرومة لتمكين الشباب والنساء على وجه الخصوص من الاندماج في ديناميكية التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية في بلادنا، مضيفا قائلا هذا هو الإطار الذي يمكن ان نضع فيه المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، مشيرا الى انه مفهوم مبتكر، محرك لنهج جديد يركز على الإنسان ويحفظ كرامته، اعتمادا على قواعد الشفافية والحكامة الجيدة، مؤكدا على أن تبني الجهوية المتقدمة جاء في الوقت المناسب، ليمكننا من اعتماد الاقتصاد الاجتماعي والتضامني كمؤشر استراتيجي للتنمية المحلية، بناءا على مؤهلات الجهة.
وأشار عبد النبي بعوي، إلى أن مجلس جهة الشرق اتخذ مجموعة من المبادرات، همت تنظيم ملتقيات حول الاقتصاد الاجتماعي والتضامني خلال سنة 2016، وان الشركاء هم التعاونيات والمجتمع المدني، مع تركيز منهجية الاشتغال على مشاركة الشباب والنساء، بالإضافة إلى توقيع الاتفاقيات المتعلقة بتأهيل الاقتصا الاجتماعي والتضامني مع الوزارات المعنية بقضايا التنمية، التكوين، وتمويل المشاريع المدرة للدخل للشباب والنساء، مع إبلاء العناية الخاصة بالعالم القروي، وكذا التنظيم والمشاركة في منتدى الاقتصاد الاجتماعي والتضامني على المستويين الوطني والجهوي.
وفي هذا الصدد، أشار عبد النبي بعوي إلى أن المعرض الذي نظمه مجلس جهة الشرق خلال 2017، بمشاركة وفود أفريقية هامة، عرف نجاحا باهرا.
وقال عبد النبي بعيوي، أن أكبر دليل على دعم مجلس جهة الشرق للتعاونيات هو مشروع إنشاء وحدة تثمين المنتجات المحلية، التي ستكون الأولى من نوعها على الصعيد الوطني، وتقديم الدعم المالي المباشر للتعاونيات بالجهة من أجل تأهيله، زيادة عن تنظيم دورات تكوينية للتعاونيات في مجالات التسيير، المالية، وتسويق المنتوجات، وكذا تأطير ومواكبة التعاونيات في معاملاتها مع الإدارات العمومية من اجل تسهيل الحصول على المعلومة والوثائق الضرورية لمزاولة أنشطتها، بالإضافة تنويع التعاون الدولي مع بلدان الجنوب والشمال بالمنطقة الأورومتوسطية.
وكشف السيد عبد النبي بعوي، عن أفكار جديدة في طريقها للتنفيذ والتي تهم، إنشاء مرصد جهوي للاقتصاد الاجتماعي والتضامني، وخلق حظيرة تجمع التعاونيات والمقاولات المهتمة بالاقتصاد الاجتماعي والتضامني وذلك بشراكة بجهة اوكستاني الفرنسية.
وفي نهاية كلمته، عبر السيد رئيس جهة الشرق عن استعداد مجلس جهة الشرق مشاركة جميع الفاعلين في الاقتصاد الاجتماعي اجل الاستفادة من تجاربهم.







عدد الزيارات : 2208
تاريخ الإضافة : 2017-12-19

التعليقات تعبر عن راي أصحابها


إضافة تعليق

اسم كاتب التعليق :
بريد الكتروني
: Email (ضروري) سنتأكد من صحة البريد الالكتروني قبل الموافقة على التعليق

التعليق :

IP: 54.80.102.170 Votre adresse IP est conservée
من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان، والابتعاد عن التحريض والشتائم و التعليقات البعيدة عن موضوع الخبر أو التقرير أو المقال