مؤسسـة الأندلس للتعليم الخصوصي بتاوريرت تحتفي بعيد المولــــــــد النبـــــــــــوي | المجلس الإقليمي لمدينة تاوريرت ينظم اجتماعا إخباريا وتشاوريا حول إعداد برنامج التنمية المحلية للإقليــم | إعلان و دعوة للحضور | إعلان | لقاء تواصلي بمدينة تاوريرت لفائدة جمعيــات المجتمع المدنــي |

    اخر التعليقات

    : الحياة الزوجية التى يمﻷها الحب والسعادة والشعور بالأمان هى حياة فيها نوع كبير من الإستقرار تدوم (...)

    : انا كهرباي من تازةنقيم بتاوريرت نتمن لكم مسيرة موففة بالنجاح ونحن معكم عند تلبية دعوتكم هاتفي (...)

    : ان احب مدرست بوجدور لانني تلمدة منها (...)

    : رااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااائع (...)

    : مبروك لك يا مدرستي الحبيبة ، كم اشتقت اليك (...)

    Johnd93 : Fantastic website. A lot of useful information here. I'm sending it to a few pals ans (...)

    Johna143 : Thank you for the auspicious writeup. It in fact was a amusement account it. Look advanced (...)

حدث في تاوريرت المغلوبة على أمرها

حدث في تاوريرت المغلوبة على أمرها

حدث في تاوريرت المغلوبة على أمرها


حالة هيجان شديدة تستبد بشاب في عقده الثالث فيهاجم المارة بسكين كبير في وسط المدينة ويطعن ثلاثة أشخاص والرابع ينجو بأعجوبة
الجريمة لا تهدد فقط الموطنين بل أيضا المكلفين بحماية المواطنين وان حقن التهدئة التي تعطى لأصحاب الأزمات النفسية والمعتوهين والحمقى بقسم المستعجلات لا تفيد في شيء

تاوريرت : عبد العزيز العياشي/ تاوريرت إنفو



هاجم كما هو معلوم شاب في عقده الثالث في حالة هيجان شديدة بشارع المغرب العربي بـمدينة تاوريرت / البقرة الحلوب " بعد ظهر الخميس 17 من ابريل 2014 جموع المارة بسلاح ابيض عبارة عن سكين من الحجم الكبير ( كأنه كان قادما من الباطوار ) أمام مقاهي ومطاعم المدينة ، حيث طعن ثلاثة أشخاص في نقط واماكنة مختلفة ، حيث أصيبوا بجروح متفاوتة الخطورة ، احدهم ممرض في عقده الخامس وجه له قرب مقهى البساتين ومحطة البنزين طعنة قوية بالسكين على مستوى القفص الصدري ، حيث كان الضحية قد نزل على التو من إحدى وسائل النقل القادمة من وجدة ، والثاني في عقده السادس وجه له طعنة غادرة على مستوى كتفه بشكل مباغت حينما كان الضحية جالسا يأخذ وجبة غذاء بمطعم المحاذي لمقهى موريطانيا ، في انتظار حصوله إحدى الوثائق الإدارية ،،
لقد كاد أن يؤدي الاعتداء المباغت بحياتهم لولا الألطاف الإلهية والعناية الربانية ، وتدخل بعض المواطنين ، فاسلم الجاني رجله للريح في اتجاه الطريق المؤدية لمقر المحكمة الابتدائية والعمالة ،،
ولحسن الحظ كان وقت الاعتداء الثالث يتواجد بأحد المقاهي عميد الشرطة المركزي ( كومسير سنطرال ) للأمن الإقليمي لتاوريرت الذي تدخل وبدأ يطارد المعتدي الذي كان يحمل بين يديه السكين حيث قام العميد بإخبار رجال الشرطة بالحادث المؤلم الذي خلف هلعا وخوفا كبيرين لدى من عاينوا هذا الهجوم المباغت الذي كاد أن يودي كما أسلفنا إلى ما لا يحمد عقباه لولا تدخل بعض رجال الأمن الوطني والمواطنين الذين طاردوا الجاني وقاموا من ضبطه ونقله إلى المعتقل ،،
وعندما توجهنا إلى قسم المستعجلات بالمركز ألاستشفائي الإقليمي لتاوريرت وجدنا المصابين تحت رعاية الفريق الطبي والتمريضي الذين قدموا إليهما إسعافات أولية ،، وقد غادر المصابون قسم المستعجلات بعد تلقبهم العلاجات اللازمة والضرورية ،
والذي نأمل من الطاقم الطبي والتمريضي الذي كان متواجدا أن يتعامل بنفس المعاملة مع نفس المرضى والمصبين كما كان يتعامل مع احدهم ، ونقول لوزيرنا في الصحة أن قسم المستعطلات ( عفوا المستعجلات ) ينتظر على أحر من الجمر تدخلكم الوردي لإنقاذ ما يمكن إنقاذه ،،
وقد كان بالإمكان أن يخلف الهجوم إلى خسائر في الأرواح لولا لطف الله الخفي ،، خاصة وان الحادث وقع وسط المدينة على مقربة من مجموعة من المقاهي والمطاعم يقصدها في هذا الوقت العديد من الزوار والزبناء ، ومن حسن الحظ كذلك أن الهجوم على عباد الله بالسلاح الأبيض لم يقع في منطقة ما وراء الحاجز ألسككي وقرب " القيساريات " التي تعرف اكتظاظا لا مثيل له ، ومن حسن الحظ كذلك أن المؤسسات التعليمية كانت في عطلة ،،
وأفادت بعض الأخبار أن الجاني يعاني أزمات نفسية ، وانه مطرود ( ريفولي ) من إحدى الدول الاروبية ،، لكن السؤال المطروح لماذا لم تهتم الجهات الوصية بهذا الشاب خاصة و أن الكل يتحدث عن المبادرات والاهتمام بالمعوزين والمرضى ،،
وقد خلف هذه الحوادث المؤلمة الذي تعرض لها بعض المواطنين الأبرياء استياء عميقا في نفوس سكان تاوريرت المنسية والمغلوبة على أمرها ،،
وقبل أيام كنا قد نبهنا في اجتماع لموضوع عن المعتوهين والحمقى و" المقرقبين "الذين ملاءوا بعض الأزقة والشوارع ، وأوضحنا كما نشاهد ويشاهد معنا سائر الناس ما يتعرض له المارة بسائر الطرقات من صنوف الأذى والمضايقة والابتزاز على يد هؤلاء المعتوهين و" المقرقبين " ،، وقد وصلت هذه المضايقات إلى حد محاولة الاعتداء ذات مرة على احد رجال الأمن ،،
وكنا ننتظر أي تحرك ايجابي لأجهزتا الوصية لدر الأذى عن الناس وحمايتهم مما يتعرضون له ، فلم نر شيئا واستمر المعتوهون والمشردون يصولون ويجولون في المدينة ، ويضايقون السيارات وراكبي الدرجات أحيانا ، بل أن منهم من يقف في ملتقى الطرق كأنه شرطي مرور ،، وهو يصرخ بأعلى صوته ، ويتلفظ بكلمات تقطر شتما وفاحشة ،، ولا من يحرك ساكنا ... إن درجة المضايقة التي يحدثها هؤلاء المعتوهين و " المقرقبين " قد ارتفعت ،، لقد وصلت اليوم إلى حد الاعتداء على المواطنين و على المطالبين بحمايتنا، فماذا ننتظر بعد الذي حدث ،، ؟؟
وبالمناسبة يتعين القول ( بدون تهويل أو مبالغة ) أن ما حدث في شارع المغرب العربي ، وسبق أن حدث مثل هذا الحادث في شارع مولاي عبد الله وقرب الحديقة بوسط المدينة وحي المختار ألسوسي ،، وما يمكن أن يلحق المواطنين يوميا من اعتداءات مختلفة كل هذا جاء نتيجة لإهمال وتفريط استمر طويلا ، ونتيجة لعوامل تداخل فيها الاجتماعي والاقتصادي والنفسي من بطالة وركود اقتصادي وإحباط وياس وبؤس ، فنما الانحراف بكامل الحرية وتفشت الجريمة لدرجة أن هذه الأخيرة لم تعد تهدد فقط المواطنين العاديين بل أيضا المكلفين مباشرة بحماية المواطنين ( يجب اخذ العبرة مما حدث بوجدة ) ...
كما نؤكد أن حقن التهدئة التي تعطى لأصحاب الأزمات النفسية والمعتوهين والحمقى بقسم المستعجلات لا تفيد في شيء ،،
و يهمنا هنا ، في هذه المناسبة أيضا أن نشدد على ضرورة التعاون ، وتنسيق الجهود بين الشرطة والدرك الملكي ، وبالسرعة والسرية المطلوبتين للحد من حالات الإجرام والاعتداءات التي يعرفها الإقليم في مختلف الحالات ،،

عدد الزيارات : 19246
تاريخ الإضافة : 2014-04-20

التعليقات تعبر عن راي أصحابها


إضافة تعليق

اسم كاتب التعليق :
بريد الكتروني
: Email (ضروري) سنتأكد من صحة البريد الالكتروني قبل الموافقة على التعليق

التعليق :

IP: 54.226.132.197 Votre adresse IP est conservée
من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان، والابتعاد عن التحريض والشتائم و التعليقات البعيدة عن موضوع الخبر أو التقرير أو المقال