اختتام فعاليات دوري رمضان بين الفرق الإداريـــة بتاوريـــــــــــــــــــرت | مؤسسة البراعم للتعليم الخصوصي حفل بمناسبة نهاية الموسم الدراسي 2016 2017 | جمعيـة محاربة داء السكري لإقليــم تاوريرت تنظم حملة طبية وتحسيسية لفائدة موظفي الجماعة | انطلاق فعاليات الملتقى الاول لفن الفروسية التقليدية بمدينة تاوريرت | فك لغز اختطاف سيدة ستينية وابنهـــــا بباحة استراحة بأمسون |

    اخر التعليقات

    : الحياة الزوجية التى يمﻷها الحب والسعادة والشعور بالأمان هى حياة فيها نوع كبير من الإستقرار تدوم (...)

    : انا كهرباي من تازةنقيم بتاوريرت نتمن لكم مسيرة موففة بالنجاح ونحن معكم عند تلبية دعوتكم هاتفي (...)

    : ان احب مدرست بوجدور لانني تلمدة منها (...)

    : رااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااائع (...)

    : مبروك لك يا مدرستي الحبيبة ، كم اشتقت اليك (...)

    Johnd93 : Fantastic website. A lot of useful information here. I'm sending it to a few pals ans (...)

    Johna143 : Thank you for the auspicious writeup. It in fact was a amusement account it. Look advanced (...)

سيناريو اكديم ازيك ......هل يتكرر فى طانطان‏

سيناريو اكديم ازيك ......هل يتكرر فى طانطان‏

سيناريو اكديم ازيك ......هل يتكرر فى طانطان‏
مازالت ساكنة مدينة العبور فى الصحراء المغربية تتساءل عن الاسباب الحقيقية التى جعلت ام الوزارات واقواها فى عهد ادريس البصرى وزير الداخلية المغربى السابق تحتفظ بالعديد من رموز الفساد بعمالة طانطان على الرغم من الاصوات المنادية برحيل ومحاسبة كل من مدير الديوان عبدالله البرشيدى الذى مكث في هذا المنصب اكثر من عشرين سنة كون من خلاله ثروة هائلة من عقارات وممتلكات ومصالح وعلاقات مشيوهة وتوظيف ابنائه بطرق غير مشروعة بينما الالاف من المواطنين المغاربة المعطلين والمحتاجين والاراميل تعتصم بشكل يومى امام مقر باب العمالة ولا حياة لمن تنادى .
وقد انتقلت هذه الموجة من الاحتجاجات ايضا والتى نظمت مؤخرا فى حي عين الرحمة لتطالب برحيل الكاتب العام محمد البدراوى وهو القادم من اقليم بولمان وقضى اكثر من عشر سنوات ككاتب عام بعمالة اقليم طانطان وكان يسير مصالحها فى عهد العامل السابق وكانه ملك الاقليم وكانت قرارته غير قابلة للمناقشة او للمعارضة بحكم السلطات المتوفرة لديه وكان الجميع مطيعا له سواء من الموظفين بالعمالة او المنتخبين او اشباه الصحفيين الذين يتغنون باسم الدفاع عن مصالح الاقليم وفضحهم للفساد والمفسدين.
هذا الشخص الذى عرف من اين تاكل الكتف وقام بتكوين شبكة من العملاء وذوى المصالح الخاصة حيث استفاد من العديد من الامتيازات وقام ببناء فيلا بمليار سنتيم ويتوفر على عدة شقق للكراء فى اكادير ولديه رصيد بنكى مهم ويدرس ابنائه على حساب ميزانية الدولة ويتحكم فى مفاتيح العمالة ويتدخل بشكل حازم لقضاء مصالح المقربين منه
كل هذه المعطيات التى لا تبشر بالخير فى وقت يعيش فيه الاقليم غليانا شعبيا ينذر بتكرار سيناريو اكديم ازيك الذى وقع فى العيون قبل سنتين الذى تساهلت معه الدولة فى البداية باعتبار ان الساكنة كانت لديها مطالب اجتماعية انتقلت فيما بعد الى مطالب سياسية تدخلت فيها اطراف اخرى معادية للوحدة الترابية للمملكة وقامت بالترويج لها فى المحافل الدولية .
وقد تحقق لها ما رادت حيث نددت كل الدول ومنظمات حقوق الانسان بما قامت به السلطات المغربية فى حق سكان ابرياء عزل نتيجة الاخطاء الفادحة لمن يمثلها فى تلك المنطقة وانحازت الى الاطروحة الانفصالية المطالية بحق الشعب الصحراوى فى الاستقلال
نتساءل عن مامدى مصداقية التقارير الاستخبارتية التى ترفع الى الجهات المسؤولة عن الواقع المرير الذى يعيشه سكان طانطان ومطالبهم ومن بينها تقارير جهاز المخابرات قسم الشؤون الداخلية -بالعمالة الذى يتكتم على العديد من الحقائق والوقائع على الرغم من حضوره بشكل مباشر بكافة اجهزته الى كافة الاحتجاجات والاعتصامات وايضا له علم ودراية بكل ما يجرى ويحدث بالعمالة نظرا لارتباطه بالعديد من الملفات الشائكة فى عهد العامل السابق والحالى
فهل تكون طانطان مرة اخرى ضحية لتصرفات فاسدة وطائشة لموظفى الدولة الصغار بهذا الاقليم ويتكرر اكديم ازيك ثانى بطانطان قد تكون له عواقب وخيمة على سمعة المغرب داخليا وخارجيا وتتلقى الدولة المغربية مرة اخرى صفعة فى ملف وحدته الترابية قد يستغلها الاعداء والمتربصين لمثل هذه اللحظات ام ان بقاء مدير الديوان والكاتب العام والاعتماد على تقارير استخبارتية كاذبة وواهية اهم من المصلحة الوطنية للمغرب فى صحرائه
سؤال نتتظر الجواب عنه من طرف وزير الداخلية المغربى السيد امحند العنصر ووزير الداخلية المنتدب السيد الشرقى الضريس حتى لاتزداد الامور توترا وتنقلب الى ما لاتحمد عقباه ام ان مشروع البدراوى ومدير الديوان اهم من المشروع الملكى االذى يرعاه جلالة الملك محمد السادس وتطبقه حكومة بنكيران
الايام القادمة كفيلة باتضاح الامور لان ساكنة طانطان قررت السير على نهج محاربة الفساد والمفسدين وايصال معاناتها الى الاجهزة المركزية مهما كلفها ذلك من ثمن

عدد الزيارات : 29257
تاريخ الإضافة : 2012-10-19

التعليقات تعبر عن راي أصحابها


15
sghir
وما العيب في هادامادام في بلد. الامراقبة والا محاسبة

إضافة تعليق

اسم كاتب التعليق :
بريد الكتروني
: Email (ضروري) سنتأكد من صحة البريد الالكتروني قبل الموافقة على التعليق

التعليق :

IP: 54.167.211.58 Votre adresse IP est conservée
من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان، والابتعاد عن التحريض والشتائم و التعليقات البعيدة عن موضوع الخبر أو التقرير أو المقال