المسيرة الاقليمية الرمزية الثانية باقليم تاوريرت | بلاغ صحفي | عامل إقليم تاوريرت يحيي حفل ذكرى عيد المولد النبوي الشريف بالمسجد العتيق. | مراسيم الإنصات إلى الخطاب الملكي بعمالة إقليم تاوريرت | عناصر المياه والغايات تحجزسيارة محملة بطائر الحسون الممنوع من الصيد بتاوريرت |

    اخر التعليقات

    غزلان : جميل جداً ❤❤❤ (...)

    : هل يمكنكم نشر بعض القصائد على المجلة. . و ما هي الشروط التي تتيح للكاتب (...)

    طلحاوي نورالدين : المرجو هاتفكم او موقعكم (...)

    عبد اللطيف : بني كولال السلام عليكم ورحمة الله لقد نظرة الي المشور بالصدفة ولقد صدمة عندما قراءة كلمة (...)

    عبد اللطيف : السلام عليكم ورحمة الله لقد نظرة الي المشور بالصدفة ولقد صدمة عندما قراءة كلمة بنو كولال (...)

    : Sadi chfi ahal حمام (...)

    Toufiq nemmassi : لدي رخصة سياقة من نوع b_c_d و اريد الحصول على بطاقة السائق المهني لنقل المسافرين ما (...)

نقل مستشار من البيجيدي على طريقة أفلام “الأكشن” من تاوريرت إلى وجدة

نقل مستشار من البيجيدي على طريقة أفلام “الأكشن” من تاوريرت إلى وجدة

 نقل مستشار من البيجيدي على طريقة أفلام “الأكشن” من تاوريرت إلى وجدة
عبد المجيد أمياي

مباشرة بعد ظهور نتائج انتخابات المجلس الإقليمي، التي جرت بعد زوال أمس الخميس، حاول مجموعة من المحسوبين على بعض الأحزاب الممثلة في المجلس الإقليمي لتاوريرت اقتياد وكيل لائحة حزب العدالة والتنمية، الذي فازت لائحته بمقعدين في المجلس، بالقوة إلى وجهة غير معلومة، وهو الأمر الذي اعتبره المعني بالأمر “محاولة اختطاف”.

وبدأت القصة في حدود السابعة من مساء أمس عندما هم محجوبي حميدة بمغادرة مقر عمالة تاوريرت، حينها حاصرته مجموعة من الأشخاص “حاول بعض المرتزقة اختطافي.. الحمد لله رجال الأمن أدخلوني إلى العمالة التي مكثت فيها حوالي 4 ساعات، قبل أن أنقل إلى مدينة وجدة، وسط حراسة أمنية مشددة، حيث رافقتني 6 سيارات للقوات المساعدة والدرك”، يقول محجوبي في تصريح لـ”اليوم24″، قبل أن يضيف أنه رغم تدخل الأمن، إلا أنه في الطريق من تاوريرت إلى وجدة كانت تلاحقه حوالي 30 سيارة، كلها تابعة لأنصار بعض الأحزاب السياسية التي تسعى إلى الظفر برئاسة المجلس الإقليمي.

“أتمنى من الله أن يعي هؤلاء أن هناك ديمقراطية في هذا البلد، وأن يعبر الشخص عن رأية”، يضيف محجوبي.

وأشار محجوبي إلى أن الذين حاولوا اقتياده بالقوة إلى وجهة غير معروفة، يريدون إقامة “تحالف بالقوة.. ولم يتركوا الإنسان يختار بحريته، أتمنى أن يعاقب هؤلاء الأشخاص، ولا يجب أن يتكرر هذا الوضع”.

وكشف شاهد عيان، كان يوجد بموقع الحادث، لـ”اليو24″ أن “الكل كان ينهش في محجوبي، ولولا تدخل الأمن لتعرض للخنق على أيدي أنصار الأطراف السياسية المتطاحنة على رئاسة المجلس الإقليمي”، قبل أن يضيف أن هذه المحاولة انتهت بإدخال محجوبي إلى مقر العمالة في انتظار القرار الذي يمكن اتخاذه، كما أن محيط العمالة شهد بعدما فشلت هذه المحاولة تبادل الضرب بين عدد من أنصار الأحزاب المتنافسة على رئاسة المجلس الإقليمي، وساد جو وصفه المصدر ذاته بـ”الرهيب”.

وبعد حوالي 3 ساعات قضاها محجوبي في العمالة تقرَر نقله إلى مقر سكناه بمدينة وجدة، بعيدا عن أعين المتربصين به، ولضمان وصوله إلى هناك، اضطرت السلطات إلى إصدار تعليمات تقضي بمرافقته بواسطة حوالي 10 سيارات من القوات العمومية، من بين سيارات كان على متنها أفراد القوات المساعدة وأخرى تابعة للدرك الملكي، رغم ذلك فإن المتناحرين على المجلس الإقليمي لحقوا به إلى غاية مدينة وجدة، لتتبع أثاره ومعرفة وجهته، ورغم أن التعليمات التي صدرت في البداية تقضي بنقل المعني بالأمر إلى منزله، إلا أن قيادات حزب المصباح على المستوى الجهوي رفضت ذلك، وقرّرت أن يتم إيواؤه بمنزل محامي الحزب نورالدين بوبكر “حفاظا على حياته”.

وتجدر الإشارة إلى أن الانتخابات بمدينة تاوريرت مرّت هذه السنة في أجواء مشحونة، كادت أن تتحول إلى مواجهات وأعمال عنف بين أنصار المرشحين، بل وصلت يوم اقتراع 4 شتنبر إلى حد قلب سيارتين للأمن بالقرب من مدرسة 20 غشت، بعد محاصرة الرئيس فيها من طرف مجموعة من المواطنين الغاضبين.

المصدر : اليوم 24





















عدد الزيارات : 31598
تاريخ الإضافة : 2015-09-18

التعليقات تعبر عن راي أصحابها


إضافة تعليق

اسم كاتب التعليق :
بريد الكتروني
: Email (ضروري) سنتأكد من صحة البريد الالكتروني قبل الموافقة على التعليق

التعليق :

IP: 18.204.48.199 Votre adresse IP est conservée
من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان، والابتعاد عن التحريض والشتائم و التعليقات البعيدة عن موضوع الخبر أو التقرير أو المقال

حظك هذا اليوم

abraj

الفيديوهات الاكثر مشاهدة

مواضيع أخرى