أسرة الأمن الوطني بتاوريرت تحتفي بالذكــرى الثالثة والستيــن لتأسيس الأمن الوطنــي | تقرير حول عملية توزيع الإعانة الغذائية لشهر رمضان لعام1440 بإقليم تاوريرت | اعلان | بلاغ صحفي | بلاغ صحفي |

    اخر التعليقات

    : الحياة الزوجية التى يمﻷها الحب والسعادة والشعور بالأمان هى حياة فيها نوع كبير من الإستقرار تدوم (...)

    : انا كهرباي من تازةنقيم بتاوريرت نتمن لكم مسيرة موففة بالنجاح ونحن معكم عند تلبية دعوتكم هاتفي (...)

    : ان احب مدرست بوجدور لانني تلمدة منها (...)

    : رااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااائع (...)

    : مبروك لك يا مدرستي الحبيبة ، كم اشتقت اليك (...)

    Johnd93 : Fantastic website. A lot of useful information here. I'm sending it to a few pals ans (...)

    Johna143 : Thank you for the auspicious writeup. It in fact was a amusement account it. Look advanced (...)

وكيل لائحة الاتحاد الدستوري محمد اصغير ناصري : راض جدا على حصيلتي خلال إشرافي على تسيير الشأن المحلي

وكيل لائحة الاتحاد الدستوري محمد اصغير ناصري : راض جدا على حصيلتي خلال إشرافي على تسيير الشأن المحلي

وكيل لائحة الاتحاد الدستوري محمد اصغير ناصري : راض جدا على حصيلتي خلال إشرافي على تسيير الشأن المحلي
تاوريرت بلوس » الأخبار » تاوريرت الآن
خاص بالانتخابات الجماعية

وكيل لائحة الاتحاد الدستوري محمد اصغير ناصري : راض جدا على حصيلتي خلال إشرافي على تسيير الشأن المحلي بتاوريرت وسأضاعف مجهوداتي لإتمام باقي المشاريع التنموية لتتبوأ المدينة المكانة اللائقة بها كعاصمة للإقليم .

مواكبة للانتخابات الجماعية المقررة في رابع شتنبر المقبل ، استضفنا في حلقتنا لهذا اليوم الشاب الطموح محمد اصغير ناصري ، رئيس المجلس البلدي لولايتين متتابعتين والكاتب الإقليمي لحزب الاتحاد الدستوري على مستوى إقليم تاوريرت وعضو مجلسه الوطني ، حاصل على الإجازة في الحقوق ، فاعل اقتصادي ناجح وجمعوي نشيط ، سياسي رزين ومحاور حكيم ومستشار عاقل ، يقدر خصومه السياسيين ويعاملهم بلباقة فائقة ، ملحاح وعنيد في البحث عن مصالح مدينته ، تنقلاته من أجل المصلحة العامة يتحمل نفقتها بنفسه ، للتعرف أكثر على وكيل لائحة حزب ' الحصان ' ، تابعوا معنا الدردشة الحميمية التالية :

* السي محمد ، هل أنت راض على حصيلتك خلال مدة إشرافك على تسيير الشأن المحلي بمدينة تاوريرت لولايتين متتابعتين ؟

ــ ( بابتسامته المعهودة ) أنا راض كل الرضى ، ولو لم أكن راض لما ترشحت لخوض غمار الانتخابات الجماعية لرابع شتنبر ، وإن كانت هناك بعض الأمور التي تشغل بالي تمنيت بصدق أن أعود لتحقيقها .

* يبدو أن هناك إصرارا ملحا لولاية ثالثة ، لماذا كل هذا الإصرار ؟

ــ اسمح لي أن أوضح لك بأن هذا ليس إصرارا كما سميتموه ، وإنما ولجت هذه الانتخابات استجابة لمناضلي حزبي الاتحاد الدستوري الذين زكوني بالإجماع ، وتلبية كذلك لرغبة شريحة مهمة من المواطنين والمواطنات من سكان مدينة '' 44 ولي '' المتمسكين بمحمد اصغير لأنهم يعرفونه حق المعرفة ، وعبروا لي شخصيا بمساندتهم المطلقة لي ، وما عليكم إلا أن تطوفوا بأحياء المدينة واسألوا عني دارا دارا ، وزنقة زنقة ، لتتيقنوا من ذلك . وسأكون إن شاء الله عند حسن ظنهم لمواصلة مسيرة البناء وإتمام باقي المشاريع التنموية التي تحتاج إليها المدينة .

* قلتم إتمام المشاريع التنموية الباقية ، فما هي إذن ؟

ــ تعبيد الطرق ، دار الثقافة ، إتمام ما تبى من مشروع التطهير السائل ( الواد الحار ) ، إنجاز المركبات الاجتماعية المصادق عليها ، إحداث 16 ملعبا للقرب مصادقا عليها ، إتمام تهيئة الملعب الرئيسي بحي السلم وتهيئة ملعب حي مولاي علي الشريف الذي يوجد رهن الدراسة ، إتمام أشغال المسبح البلدي ...

* يتداول شباب المدينة بحسرة عدم فتح المسبح البلدي لأبوابه مع موجة الحر التي اجتاحت المنطقة هذا الصيف ، فما السبب ؟

ــ كما وضحت ذلك في عدة مناسبات ، سواء على صفحة الفايسبوك الخاصة بي أو عبر موقع بلدية تاوريرت الإلكتروني ، أن مسؤولية تأخر إنجاز المسبح لبلدي تعود أساسا إلى الجهة التي تكلفت بالدراسة ، حيث تبين أن هذه الدراسة لم تف بما يتوق إليه المجلس البلدي وكذا المواطنون عموما ، ولذلك تم اللجوء إلى إعادة الدراسة من جديد مع مراعاة كل الشروط والمعايير التي تتطلبها عملية إنجاز مسبح بمواصفات عصرية ذات جودة عالية تستجيب لتطلعات الشباب .

ولا يفوتني أن أضم صوتي إلى صوت الشباب وأتحسر بأسف على هذا التأخر الذي مس هذا المرفق العمومي الحيوي ، وألتزم بكل صدق بأن يكون هذا المشروع ضمن أولوياتي في حالة تجديد الثقة في شخصي ، وحتى إذا لم يسعفني لحظ فسأنضل من أجله بصفتي فاعلا سياسيا وجمعويا .



* '' تعتبر مدينة تاوريرت إحدى القلاع المنيعة لحزب الاتحاد الدستوري بعد مراكش '' ، هذا كلام أحد قيادي التنظيم ، لماذا ؟

ــ إنه والله محق في قوله ، يمثل حزبنا الاتحاد الدستوري بتاوريرت قوة صلبة كصلابة الحصان رمز الحزب . ويضيف ضاحكا : '' حتى قوة السيارات تقاس بعدد الأحصنة '' ، وهذه القوة نابعة من صدقنا ومبادئنا الثابتة وحسن معاملتنا لمنخرطينا وديموقراطيتنا الداخلية وحرية التعبير والنقد ، أمور كلها كانت كافية لاستقطاب عدد مهم من المناضلين من مختلف الأعمار ، شبابا وشيبا ، رجالا ونساء ، بينهم أطر كفأة بإمكانها تحمل المسؤولية والمساهمة في تسيير الشأن المحلي بكل نجاح ، إضافة إلى العنصر النسائي الذي يحتل مكانة ريادية داخل حزبنا ، وقد حاولنا قدر الإمكان تعزيز لائحتنا بكل هذه الأطياف .

* أيمكن التعرف على اللائحة الكاملة لمرشحي الاتحاد الدستوري بتاوريرت ؟



* تحدثت قبل قليل عن إتمام المشاريع التنموية بتاوريرت ، فهل وضع الحزب برنامجا انتخابيا محليا ؟

ــ بالطبع ، وضعنا كدأبنا برنامجا انتخابيا حافلا ونتمني في قرارة أنفسنا أن نطبقه كاملا على أرض الواقع ، فبالإضافة إلى ما سبق ذكره من مشاريع تنموية بالمدينة سيتم إنجازها ، فإن برنامجنا الانتخابي المحلي يضم الكثير من المشاريع الأخرى منها إتمام أشغال المحطة الطرقية ، إتمام أشغال محطة القطار ، بناء قنطرة ثانية لتخفيف الضغط المهول عن القنطرة القديمة مع خلق ممرات عبور إضافية فوق خط السكة الحديدية لربط الضفة الشمالية للمدينة بالجنوبية منها ، إتمام مسطرة خلق منطقة صناعية كبرى لتشجيع الاستثمار وامتصاص البطالة وكذا منطقة للتنشيط الاقتصادي لتشجيع المقاولات الصغرى ، إحدث فرع محلي لغرفة الصناعة والتجارة والخدمات ، إحداث مندوبية لوزارة الشباب والرياضة ، خلق سويقات للباعة الجائلين وهي عملية قد حظيت بموافقة السلطات الوصية ، تهيئة السوق الأسبوعي ( للجملة والأغنام ) ، إتمام أشغال بناء المركبات التجارية بحي مولاي علي الشريف ، تشجيع خلق فنادق جديدة وتأهيل الفنادق القديمة ، إحداث قاعات للحفلات ، النهوض ببعض المآثر التاريخية كالقصبة الإسماعيلية مع خلق منطقة سياحية على ضفاف واد زا ستستفيد منه جل جماعات الإقليم ، وهو مشروع سيتم بشراكة مع المجلس الجهوي ، وذلك باستقطاب السياح الأجانب المولعين بالسياحة الجبلية للاطلاع على منطقة تافوغالت فتاوريرت لزيارة المآثر التاريخية بها ( القصبة الإسماعيلية ) والاستمتاع بالمنتزهات المقرر إحداثها على ضفاف واد زا ، وصولا إلى سد الحسن الثاني بجماعة سيدي لحسن القروية فمنطقة تافرنت بالنجود العليا ، خلق منتزهات بمداخل المدينة ، تحقيق مشروع الميناء الجاف الذي يوجد في طور الدراسة ، إتمام برنامج حماية المدينة من الفيضانات ، المخطط الحضري لتسهيل حركة المرور بالمدينة ، إحداث مطرح عمومي مراقب للنفايات الذي يوجد رهن الدراسة مع تهيئة المطرح الحالي للنفايات ، إحداث مركب سوسيو رياضي بتجزئة الياسمين ، وهو مشروع في طور الدراسة ، إحداث ملعب لكرة القدم بمواصفات عصرية مع حلبة لألعاب القوى ، بناء دور للشباب ببعض الأحياء البعيدة ، إنجاز مسبح بلدي بمواصفات عصرية بتجزئة المختار السوسي ، إتمام أشغال مشروع الواعد للسكن الاقتصدي بالمدينة ، تجهيز المركبات الاجتماعية مع خلق فضاء المرأة والطفل ومركز إيواء للأطفال المشردين ، إنجاز فضاأت ترفيهية للألعاب خاصة بالأطفال بمختلف أحياء المدينة ، إتمام أشغال مركز الصم والبكم بحي مولاي علي الشريف ، إعادة تهيئة الخزانة الجماعية ، تهيئة المقبرتين الإسلاميتين بالمدينة ، تسوية وضعية الأملاك العقارية بالمدينة قصد حصول المواطنين على الرسوم العقارية ، وقد أنجزنا 50 في المائة من هذه العملية ، إحداث شبابيك للمصالح الخدمتية بالأحياء البعيدة عن مركز المدينة ، ونتمنى صادقين أن نحقق كل هذه المشاريع التي تعود بالنفع العميم على ساكنة مدينة تاوريرت بأجمعهم .

* قوة حزبكم بمدينة تاوريرت ، هل هو فأل حسن لاكتساح أكبر عدد من مقاعد المجلس البلدي وفوزكم برئاسته ؟

ــ ( بابتسامة تفاؤل ) لم لا ، إننا نطمح بجد أن نهيمن على هذه الانتخابات ونحصل على حصة مريحة من المقاعد ، ونحقق بالتالي ما حققناه في انتخابات الغرف المهنية ، حيث حصلنا على خمسة مقاعد من أصل 11 ، أي بنسبة 46.46 في المائة .

* ماذا تقول للناخبين بمدينة تاوريرت ؟

ــ أشكر كثيرا كل المواطنين والمواطنات بمدينة تاوريرت الذين ما فتئوا يقدمون دعمهم لنا ، وسنظل على العهد لمواصلة خدمتهم مع مدنا اليد للجميع للنهوض بمدينتنا حتى نجعلها في مصاف المدن الراقية .

ولنكن كلنا في الموعد يوم الجمعة 04 شتنبر 2015 لنصوت جميعا على لائحة حزب الاتحاد الدستوري بوضع علامة x على رمز الحصان .


ونهدي في الأخير هذه الصور لمدينة تاوريرت بين الأمس واليوم ، ليلاحظ المواطن بنفسه مدى التغيير الطارئ عليها :
تاوريرت بالأمس 







































































تاوريرت اليوم

























































عدد الزيارات : 20559
تاريخ الإضافة : 2015-08-26

التعليقات تعبر عن راي أصحابها


إضافة تعليق

اسم كاتب التعليق :
بريد الكتروني
: Email (ضروري) سنتأكد من صحة البريد الالكتروني قبل الموافقة على التعليق

التعليق :

IP: 3.85.143.239 Votre adresse IP est conservée
من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان، والابتعاد عن التحريض والشتائم و التعليقات البعيدة عن موضوع الخبر أو التقرير أو المقال