الجمعية الخيرية دار الطالبة بتاوريرت تحتفـــــل باليــــــــــوم العالمــي للمـــــــــــرأة وتكرم عدة فعاليات نسائيـــة ومن مختلف القطاعات | نــدوة علميــة بتاوريرت | استفادة حوالي 1000 شخص بدائرة دبدو من خدمات طبيـة مجانيـة | الحلم اصبح حقيقة بتاوريرت | مؤسســة الفتح لتعليم السياقــة بمدينة تاوريرت |

    اخر التعليقات

    : الحياة الزوجية التى يمﻷها الحب والسعادة والشعور بالأمان هى حياة فيها نوع كبير من الإستقرار تدوم (...)

    : انا كهرباي من تازةنقيم بتاوريرت نتمن لكم مسيرة موففة بالنجاح ونحن معكم عند تلبية دعوتكم هاتفي (...)

    : ان احب مدرست بوجدور لانني تلمدة منها (...)

    : رااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااائع (...)

    : مبروك لك يا مدرستي الحبيبة ، كم اشتقت اليك (...)

    Johnd93 : Fantastic website. A lot of useful information here. I'm sending it to a few pals ans (...)

    Johna143 : Thank you for the auspicious writeup. It in fact was a amusement account it. Look advanced (...)

الحلم بات حقيقة نواة جامعية بتاوريرت

الحلم بات حقيقة نواة جامعية بتاوريرت

الحلم بات حقيقة نواة جامعية بتاوريرت
على بركة الله إعطاء انطلاقة أشغال بناء نواة جامعية بتاوريرت

اشرف سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي، صباح يوم السبت 15 دجنبر الجاري، على إعطاء انطلاقة أشغال بناء نواة جامعية بتاوريرت، تابعة لجامعة محمد الأول بوجدة، وذلك بحضور عامل الإقليم العربي التويجر ورئيس مجلس جهة الشرق وأعضاء ذات المجلس الممثلين لإقليم تاوريرت، ورئيس جامعة محمد الأول بوجدة، ومدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الشرق، والسيد البرلماني ادريس جدي عن دائرة تاوريرت ورئيسي كل من المجلسين الإقليمي والبلدي والمنتخبين، ورؤساء المصالح اللاممركزة، وعدد كبير من فعاليات المجتمع المدني.
وسينجز مشروع النواة الجامعية بالمدخل الغربي لمدينة تاوريرت على مساحة 22 هكتار. بتكلفة مالية إجمالية ناهزت 114 مليون درهم. أما طاقته الاستيعابية فستصل إلى 3500 طالب وطالبة مع بداية افتتاح أبواب النواة سنة 2020 ، على أن يصل العدد إلى 12000 بعد إتمام آخر مرحلة في المشروع.
مشروع النواة الجامعية، الذي رأت عملية انطلاق بنائه النور بعد طول انتظار، يدخل ضمن اتفاقية شراكة بين وزارة التعليم العالي وجامعة محمد الأول بوجدة ومجلس جهة الشرق.
هذا وقام وزير التعليم بزيارة لمدرسة علال بن عبد الله الابتدائية، وسط مدينة تاوريرت، اطلع خلالها على معطيات حول تنزيل وأجرأة الأوراش ذات الأولوية بجهة الشرق، كما وقف على سير الدراسة بفصول التعليم الأولي، قبل أن يزور المعهد المتخصص في مهن النقل الطرقي واللوجستيك.
ويهدف مجلس جهة الشرق، من الاتفاقية التي جرى توقيعها سنة 2017، مع كل من وزارة التعليم العالي وجامعة محمد الأول بوجدة، إلى تخفيف العبء عن العائلات والأسر بأقاليم الجهة التي يضطر أبناءها إلى الانتقال إلى جامعة محمد الأول بوجدة لمتابعة دراستهم، بعد أن باتت هذه الأخيرة بدورها تعرف اكتظاظا غير مسبوقا في السنوات الأخيرة، خاصة من ناحية توفير السكن.
متابعة سعاد افندي



























































































































































عدد الزيارات : 6468
تاريخ الإضافة : 2018-12-16

التعليقات تعبر عن راي أصحابها


إضافة تعليق

اسم كاتب التعليق :
بريد الكتروني
: Email (ضروري) سنتأكد من صحة البريد الالكتروني قبل الموافقة على التعليق

التعليق :

IP: 34.207.146.166 Votre adresse IP est conservée
من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان، والابتعاد عن التحريض والشتائم و التعليقات البعيدة عن موضوع الخبر أو التقرير أو المقال