المسيرة الاقليمية الرمزية الثانية باقليم تاوريرت | بلاغ صحفي | عامل إقليم تاوريرت يحيي حفل ذكرى عيد المولد النبوي الشريف بالمسجد العتيق. | مراسيم الإنصات إلى الخطاب الملكي بعمالة إقليم تاوريرت | عناصر المياه والغايات تحجزسيارة محملة بطائر الحسون الممنوع من الصيد بتاوريرت |

    اخر التعليقات

    غزلان : جميل جداً ❤❤❤ (...)

    : هل يمكنكم نشر بعض القصائد على المجلة. . و ما هي الشروط التي تتيح للكاتب (...)

    طلحاوي نورالدين : المرجو هاتفكم او موقعكم (...)

    عبد اللطيف : بني كولال السلام عليكم ورحمة الله لقد نظرة الي المشور بالصدفة ولقد صدمة عندما قراءة كلمة (...)

    عبد اللطيف : السلام عليكم ورحمة الله لقد نظرة الي المشور بالصدفة ولقد صدمة عندما قراءة كلمة بنو كولال (...)

    : Sadi chfi ahal حمام (...)

    Toufiq nemmassi : لدي رخصة سياقة من نوع b_c_d و اريد الحصول على بطاقة السائق المهني لنقل المسافرين ما (...)

الحلم بات حقيقة نواة جامعية بتاوريرت

الحلم بات حقيقة نواة جامعية بتاوريرت

الحلم بات حقيقة نواة جامعية بتاوريرت
على بركة الله إعطاء انطلاقة أشغال بناء نواة جامعية بتاوريرت

اشرف سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي، صباح يوم السبت 15 دجنبر الجاري، على إعطاء انطلاقة أشغال بناء نواة جامعية بتاوريرت، تابعة لجامعة محمد الأول بوجدة، وذلك بحضور عامل الإقليم العربي التويجر ورئيس مجلس جهة الشرق وأعضاء ذات المجلس الممثلين لإقليم تاوريرت، ورئيس جامعة محمد الأول بوجدة، ومدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الشرق، والسيد البرلماني ادريس جدي عن دائرة تاوريرت ورئيسي كل من المجلسين الإقليمي والبلدي والمنتخبين، ورؤساء المصالح اللاممركزة، وعدد كبير من فعاليات المجتمع المدني.
وسينجز مشروع النواة الجامعية بالمدخل الغربي لمدينة تاوريرت على مساحة 22 هكتار. بتكلفة مالية إجمالية ناهزت 114 مليون درهم. أما طاقته الاستيعابية فستصل إلى 3500 طالب وطالبة مع بداية افتتاح أبواب النواة سنة 2020 ، على أن يصل العدد إلى 12000 بعد إتمام آخر مرحلة في المشروع.
مشروع النواة الجامعية، الذي رأت عملية انطلاق بنائه النور بعد طول انتظار، يدخل ضمن اتفاقية شراكة بين وزارة التعليم العالي وجامعة محمد الأول بوجدة ومجلس جهة الشرق.
هذا وقام وزير التعليم بزيارة لمدرسة علال بن عبد الله الابتدائية، وسط مدينة تاوريرت، اطلع خلالها على معطيات حول تنزيل وأجرأة الأوراش ذات الأولوية بجهة الشرق، كما وقف على سير الدراسة بفصول التعليم الأولي، قبل أن يزور المعهد المتخصص في مهن النقل الطرقي واللوجستيك.
ويهدف مجلس جهة الشرق، من الاتفاقية التي جرى توقيعها سنة 2017، مع كل من وزارة التعليم العالي وجامعة محمد الأول بوجدة، إلى تخفيف العبء عن العائلات والأسر بأقاليم الجهة التي يضطر أبناءها إلى الانتقال إلى جامعة محمد الأول بوجدة لمتابعة دراستهم، بعد أن باتت هذه الأخيرة بدورها تعرف اكتظاظا غير مسبوقا في السنوات الأخيرة، خاصة من ناحية توفير السكن.
متابعة سعاد افندي




























































































































































عدد الزيارات : 9929
تاريخ الإضافة : 2018-12-16

التعليقات تعبر عن راي أصحابها


إضافة تعليق

اسم كاتب التعليق :
بريد الكتروني
: Email (ضروري) سنتأكد من صحة البريد الالكتروني قبل الموافقة على التعليق

التعليق :

IP: 3.92.92.168 Votre adresse IP est conservée
من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان، والابتعاد عن التحريض والشتائم و التعليقات البعيدة عن موضوع الخبر أو التقرير أو المقال

حظك هذا اليوم

abraj

الفيديوهات الاكثر مشاهدة

مواضيع أخرى