تنظيم حملات واسعة لتحرير الملك العمومي بمدينة تاوريرت | الملك: تدبير أزمة "الكركرات" دفَن وهم "الأراضي المحررة" | عامـل إقليم تاوريرت يشرف على تدشين مشاريع تنمويـة بمناسبة ذكرى ثورة الملك والشعب وذكرى عيد الشباب | إعلان | إعلان |

    اخر التعليقات

    : الحياة الزوجية التى يمﻷها الحب والسعادة والشعور بالأمان هى حياة فيها نوع كبير من الإستقرار تدوم (...)

    : انا كهرباي من تازةنقيم بتاوريرت نتمن لكم مسيرة موففة بالنجاح ونحن معكم عند تلبية دعوتكم هاتفي (...)

    : ان احب مدرست بوجدور لانني تلمدة منها (...)

    : رااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااائع (...)

    : مبروك لك يا مدرستي الحبيبة ، كم اشتقت اليك (...)

    Johnd93 : Fantastic website. A lot of useful information here. I'm sending it to a few pals ans (...)

    Johna143 : Thank you for the auspicious writeup. It in fact was a amusement account it. Look advanced (...)

البرلماني خالد سبيع

البرلماني خالد سبيع

البرلماني خالد سبيع

 يكشف أخطاء الإسلاميين في الزيادة في الاسعار و في موضوع “المقاسة”.

خلال اجتماع لجنة المالية والتنمية الاقتصادية بتاريخ 11 ستنبر 2013، وقبل مناقشة القرار القاضي بالزيادة في أسعار المحروقات، أكد خالد سبــيـع باسم الفريق الاستقلالي للوحدة و التعادلية أن المعطيات والمعلومات التي قدمتها الحكومــة للبرلمان قصد تبرير قرارها غير شاملة وغير دقيقة، و تبين بوضوح أن الحكومة أصبحت تعتبر البرلمان محطة للإبلاغ في حين أن المفروض أن تشكل اجتماعات اللجان البرلمانية المختصة مناسبـة للنقاش العميق وتبادل الأفكار من أجل إنتاج قرارات تشاركية ومنسجمـة خاصة لما يتعلـق الأمر بملفات إصلاح كبرى كموضوع المقاصة أو تسريع وثيرة الاستثمار ودعم القطاعات الاجتماعية.

و بعد هذه التوطئة أكد سبيع على بعض الملاحظات نجملها كما حصرها من خلال مداخلته:


§ قرارا أملته اعتبارات ترتكز أساسا على حصر تحملات الدولة بدعم المحروقات في حدود ما يرسمه القانون المالي محملة المستهلك كل زيادة مرتقبة، في إجراء تحاول من خلاله الحكومة أن تنجو بنفسها دون أدنى اهتمام بالقدرة الشرائية للمواطن وتنافسية المقاولة الوطنية، معتبرة أن فرضياتها في إطار قوانين المالية قرآنا منزلا وهو ما ينم عن تناقض غريب في قرارات الحكومة التي قلصت 15 مليار درهم من نفقات الاستثمار دون الاهتمام بمصادقة البرلمان السابقة على سقفه الأولي.


§ قرارا يكرس مقاربة تجزيئية لإصلاح صندوق المقاصة والتي سبق للحكومة أن التزمت بالشروع في حوار واسع مع مختلف الفرقاء من أجل بلورة إصلاح يعالج مكامن الخلل، يراعي القدرة الشرائية للمواطن ويحقق نوع من الاستهداف العادل، وهي أهداف تضمنتها مذكرة حزب الاستقلال للحكومة. وبهذا القرار تعلن الحكومة عجزها بلورة أي إصلاح في هذا المجال معلنة فتح الأبواب للنقاش العقيم والغير المفيد.


§ قرارا اتخذ بطريقة أحادية وانفرادية تكرس عزم الحكومة الذي لا رجعة فيه تغييب المؤسسات والفرقاء بما فيهم البرلمان. فهي بهذا القرار تتحمل نتائج غياب حوار جدي ومنتظم مع مختلف الفرقاء الاجتماعيين والاقتصاديين والمؤسسات المعنية. فبعد إلغاء الحوار الاجتماعي، تكرس منطقها الأحادي في التعامل مغيبة البرلمان ومقتصرة على إبلاغه قرارات سياسية استراتيجية بعد اتخاذها دون تشاور.


§ قرارا قد تكون أملته الضغوطات والاملاءات الخارجية بغية الحفاظ على الخط الائتماني ورضا الممولين الأجانب، علما أن ما يعرفه الوضع الاجتماعي من احتقان كان يتطلب من الحكومة اتخاذ رزنامة من الإجراءات تسرع وثيرة إنجاز البرامج الاجتماعية وتحافظ على القدرة الشرائية للمواطنات والمواطنين.


§ قرارا لم يراعي أبدا لا الظروف العصيبة التي يعرفها الشرق الأوسط والتي تتزامن مع عدة مؤشرات تنذر بارتفاع سعر برميل البترول ولا الظروف الاجتماعية التي يبقى فيها المواطن الحلقة الأضعف بجعله يتحمل كل الزيادات سواء المعلن عنها أو غير المعلن عنها وأخرها ما مس سعر الحليب وما تعرفه المصاريف المتعلقة بالدخول المدرسي من ارتفاع مهول يصاحبه سكوت غير مبرر للحكومة قد تنتج عنه آثار اجتماعية لن تستطيع هذه الحكومة مواجهتها لفقدانها كل مصداقية في التعامل مع قضايا المواطنين.


و تعد هذه الإنتقاذات واحدة من أسباب تلكؤ الحكمومة و فشلها في تدبير الكثير من القطاعات كما تعكس غياب الأطر لدى حكومة بنكيران و خاصة بحزب العدالة و التنمية، التي تعمل بمقولة ” العربة قبل الحصانت”.


و تجدر الإشارة إلى ان مداخلة سبيع تؤكد واحدة من أسباب إنسحاب حزب الإستقلال من الحكومة و هي بداية حسب العديد من المراقبين، لمعارضة قوية يقودها كل من الإـحاد الإشترالكي و حزب الإستقلال الشيء الذي يبنذر بموسم سياسي ساخن سيجعل حزب العدالة و التنمية أمام مسؤولية في الوضوح و التعامل الغ]جابي مع القضايا المصيرية للمغرب دون المساس بمصالح المواطنين لاعتبار أن المسألة الإجتماعية خط أحمر لا يمكن المساس به.

عن بلادي أون لاين .


عدد الزيارات : 36842
تاريخ الإضافة : 2013-09-19

التعليقات تعبر عن راي أصحابها


-23
الحس بوعزة
شكرا اسي خالد السبيع على هذا الكلام الطيب

-21
ان كنت تتدخل في البرلمان من اجل الاصلاح فحسنا، وان كنت تريد الشهرة فلن تعدو قدرك ابدا، و ما رفع الله شيئا الا وضعه

19
boubkre
له يعطيك سحة على هاد لكلام ا سي خالد سبيع بحالك قلال فهد لبلاد

-5
boubkre
له يعطيك سحة على هاد لكلام ا سي خالد سبيع بحالك قلال

-41
taourirti bzaz
كلام منطقي من خبير محنك في دهاليز حزب الاستقلال وما ادراك ما حزب الاستقلال حزب عريق ممارس بارع في ميادين الصراع او المصارعة السياسية التي جعلة منه الحزب الدي يعارض كل ما ياتي من خارج الابواب العتيقة للمدينة العلمية فاس اين كنت يا بارلماني حين كانت الحكومة كلها استقلالية في مرحلتها الاولى مع الاتحاد الاشتراكي واسطورة النصب على المعطلين الشباب في الفلم الاماراتي النجات الدي حطم كل الارقام القياسية كاكبر عملية نصب كنا نقول ان رئيس الحكومة اتحادي اكي هادي دازة امسكتم رئاسة الحكومة فخربتم المغرب ووزعتم ترواته بين ااال الفاسي من الطريق السيتر ال الماء والكهربا الى كرة القدم ناهيك عن مص جيوب الفقراء ووووووو زييييييييييييد ابوعلام زيد جاء الربيع العربي فاصبحتم قادته ومنضريييييييه ولم يكن امامك غير عبائة الامان والالتحاء فشاركتم الحزب الامل الوحيد الدي بقي للمغاربة فقلتم له بك نعيش وبدونك الطوفان ولما ظهرة التماسيح والعفاريت اصبحتم كالزواق من بين اصابع الارجل منسلين فلا انتم مع الاتحاد متحدين ولا مع الاخوان مناضلين ولا برئاسة الحكومة نافعين فلما لا تنحشرون ومن السياسة تنعزلون ليرتاح منك هدا الشعب ومن فساد عقولكم الاخ السبيع يكفي ما عاناه معك اصدقاؤك باقليم تاوريرت كن رجلا واوف ولو لبعض من امنوك على اصواتهم اما نحن فكنا ادرا بكل من يلتحف لحاف الاستقلال الدين لم ولن يعرفو عنه شيئا

إضافة تعليق

اسم كاتب التعليق :
بريد الكتروني
: Email (ضروري) سنتأكد من صحة البريد الالكتروني قبل الموافقة على التعليق

التعليق :

IP: 23.20.166.68 Votre adresse IP est conservée
من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان، والابتعاد عن التحريض والشتائم و التعليقات البعيدة عن موضوع الخبر أو التقرير أو المقال


حظك هذا اليوم

abraj

الفيديوهات الاكثر مشاهدة

مواضيع أخرى