بلاغ صحفي | حفلا تكريميا على شرف التلميذات والتلاميذ الايتام بالثانوية الاعدادية بدر | إعــلان | اقليم بركان يحتضن الدورة الثانية لملتقى جهة الشرق للصحافة الرقمية | ندوة علمية بتاوريرت حول ذاكرة مقاومة المنطقة للاحتلال الأجنبي وآفاق التنميــة المستدامــة |

    اخر التعليقات

    : الحياة الزوجية التى يمﻷها الحب والسعادة والشعور بالأمان هى حياة فيها نوع كبير من الإستقرار تدوم (...)

    : انا كهرباي من تازةنقيم بتاوريرت نتمن لكم مسيرة موففة بالنجاح ونحن معكم عند تلبية دعوتكم هاتفي (...)

    : ان احب مدرست بوجدور لانني تلمدة منها (...)

    : رااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااائع (...)

    : مبروك لك يا مدرستي الحبيبة ، كم اشتقت اليك (...)

    Johnd93 : Fantastic website. A lot of useful information here. I'm sending it to a few pals ans (...)

    Johna143 : Thank you for the auspicious writeup. It in fact was a amusement account it. Look advanced (...)

صرخة طفلة محرومة من حقها في الاسم الكامل

صرخة طفلة محرومة من حقها في الاسم الكامل

صرخة طفلة محرومة من حقها في الاسم الكامل
تحت شعار : نضال مستمر لعدم الافلات من العقاب في جرائم الاغتصــــــاب و لحق الطفلـــــة سناء في الاسم والنسب
نظم فرع الجمعية المغربية لحقوق الانسان بتاوريرت ندوة صحفية مساء الخميس 04 مارس 2013 لتقديم تقريره السنوي للخروقات التي طالت حقوق الانسان بالإقليم و التي تمكن من رصدها خلال سنة 2012.
وكان الملف الشائك فيه هو قضية حرمان الطفلة سناء من الاسم والنسب.. هذه الطفلة التي وجهت نداءا عبر فرع الج م ح إ تاوريرت من أجل التدخل لتمكينها من اسم كامل . تجدونه على الرابط :


بمرارة صَرَخَـت الطفلة سناء : أريد من أبي أن يسجلني بدفتر الحالة المدنية ويعطني إسما كاملا ككل الاطفال . نداء أطلقـته لتستجدي الضمير وتوقظ العقل المكبل بمجتمعنا علـَّها تجد ما تبقى من إنسانية فينا . فهي الان طفلة في العاشرة من عمرها ومسجلة بالصف الرابع ابتدائي . فحتى المعلمة حينما سألت يوما تلامذتها الصغار عن طموحاتهم المستقبلية عبروا لها بكل عفوية عن أحلامهم الرائعة من طب وهندسة الى رئاسة الدولـــــة ، إلاَّ سناء فكان حلمها في المستقبل مغايرا ،هو فقط ان يصير لها إسما كاملا .

الحكاية من البدايــــــــة
في يوم ما من شهر أبريل من سنة 2003 ولــدت الطفلة سناء نتيجة اغتصاب الأب ح ـ ب لأمها الزاوية وولدت معها أيضا حرقة الاسئلة حول حرمانها من الاسم والنسب .فأمها الزاوية معاقة / صماء وبكماء و قبل ان تضعها كانت قاصـــرة .أما أبوها ح ـ ب فكان ساعات الاغتصاب راشـــدا ومتزوجا وأبا لخمسة أبنـــاء .
و بتاريخ 10/03/ 2004 أدين الأب ح ـ ب بسنتين سجنا نافــــــــذا من طرف محكمة الاستئناف بوجدة ــ ملف جنائي عدد 02/409 /قرار عدد 04/58 ـــ بعدما تأكد للمحكمة بالملموس أنه فعلا اغتصب الزاوية المعاقــــة . لكن وسط الدهاليزالمظلمة و الظالمة للقضاء المغربي والفساد المستشري فيه ، خرج ح ـ ب كالشعرة من العجين و لم يُعتقل ولو نصف دقيقة رغم أن الحكم كان نافذا في حقــــه ..
خديجة جــــدة سناء من أمها المعاقة تدخل على الخط
تكبر الطفلة سناء ويكبر شبح السؤال في وجهها و حرمانها من الاسم والنسب وحضن الوالدين .. ونيابة عن أمها التي يـُرفع عنها القلم بحكم الاعاقة ، تدخلت الجدة خديجة والدة الزاوية لترفع دعــــوى قضائية من أجل تمتع الطفلة سناء بالاسم والنسب وتسجيلها ميلادها بسجلات الحالة المدنية مستندة في دعوتها على أن ح ـ ب اغتصب ابنتها ونتج عن ذلك إنجاب البنت سناء .والمحكمة أدانته على فعلته هاته وهو من خلال محاميه يعترف بالمنسوب اليه .
لذا ترى السيدة خديجة أنه من الطبيعي ان تكون سناء هي البنت البيولوجية لعلاقة ابنتها الزاوية والسيد ح ـ ب .ومن هذا المنطق والمنطلق
يجب تمتيع الطفلة بالاسم والنسب .

لكن تحت طربوش القاضي ، شيء من حتى .
اثناء المحاكمة حضي المغتصِب بمؤازرة محامييـــــن في حين غاب من يدافع عن المغتصَبة ولو في إطار المساعدة القضائية الشكلية الموجهة اليها اعتبارا لفرط العوز والفقر الذي تعانيه .
نطق القاضي بعدما عوج طربوشه بعض الشيء ووضع يده على رأسه وكأنه يعصر أفكارا . حتى انني ضننت انه سيطرق بمطرقته على الحقيقة التي تستند الى ديباجة الدستور التي تعترف بحقوق الانسان كما هي متعا رف عليها في العالم بشموليتها وكونيتها والى اتفاقية حقوق الطفل وباقي المواثيق الدولية لحقوق الانسان لكنه خذلني بلغة اخرى حينما قــــال:
بأن ولادة سناء نتجت عن فعل اغتصاب ، وأن العلاقة الجنسية كانت غيـــــر شرعية ، الأمر الذي صدر في حقه عقاب المغتصب ـ يقول هذا على الرغم من أن الجاني يفلت من العقاب الى الآن ــ وبالتالي تعتبر البنت المزدادة غير شرعية لا يمكن للسيد ح ـ ب أن يلحقها بنسبه تماشيا مع المادة 142 من مدونة الأسرة ، وكذا ما قررته القواعد الفقهية من كون أن الحد والنسب لا يلتقيان .
وإذا كان خصمك القاضي مين تقاضي
ولتبرير حكمه يضيف القاضي بأن المادة 152 من مدونة الأسرة تحدد ثبوت إلحاق النسب في ثلاثة مواضع لا رابع لهما .. أولها فراش الزوجية وثانيها إقرار الرجل بأن الجنين من صلبه وثالثها تحدد في الشبهة وما أدراك ما الشبهة حيث يشرح الفقيه قائـــــــلا : يمكن لرجل ما ـ لا قدر الله ـ ان يطأ ويضاجع امرأة أخرى عن طريق الخطـــأ ، ضانا منه أنها زوجته ، وحينما يشبع رغبته الجنسية يكتشف انها ليست بزوجته . فإذا نتج حمل عن حالة الشبهة هاته يقول فقهاؤنا الاجلاء وقضاتنا الميامين ومدونة الاسرة ايضا.. يمكن ان يلحق شرعا الجنين بنسب أبيــــه.
مع الجمعية المغربية لحقوق الانسان
وفي تعليق مقتضب لرئيس فرع الجمعية المغربية لحقوق الانسان يقول من دون ملائمة القوانين المحلية للقوانين الدولية لا يمكن الكلام عن إصلاح العدالة بالمغرب فالقاضي يأخذ ب الشبهة لإثبات النسب ولا يأخذ بالمنطق والوقائع والمصلحة الفضلى للطفـــل ..والطفلة سناء المحرومة من الاسم والنسب هي بريئة ولا ذنب اقترفته وأبويها معروفين ، فإلى متى ستظل كل العناوين مغلقة في وجهها وفي وجه كل الفقراء. وكيف يحرمها القاضي من هذا الحق المكفول لها ولكل الاطفال بموجب الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل المصادق عليها من طرف الدولة المغربية . .

عبدالمالك حوزي

































-->

حظك هذا اليوم

abraj

الفيديوهات الاكثر مشاهدة

مواضيع أخرى